برنامج المش برنامج.. وقع في الفخ!

برنامج المش برنامج

منذ ظهور برنامج البرنامج الكوميدي المصري لباسم يوسف حاول الكثير محاكاة فكرة البرنامج مصريًا وحتى خارج مصر، هنا في ليبيا… الأرض الخصبة فعلاً للكوميديا السوداء ذات السياسيين والإعلاميين النكتة!

مؤخرًا شق برنامج المش برنامج طريقه بشهرة نسبيه بعذ إذاعته على راديو تريبوليتانا اف ام وعلى الانترنت في يوتيوب وساوندكولد، الحلقات الأولى كانت جيدة البعض نفر منها لما قد وصف بالجرأة الزايدة أو شيئ من هذا القبيل..

لكن البرنامج الصوتي هذا ليس بالقدر الكبير من الجمال كما نظن.. برنامج المش برنامج اتبث مؤخرًا أنه لا يملك شيئًا يمثل عنصر النجاح، هو الإبداع.. الإلهام، اتبث برنامج المش برنامج انه مجرد عملية استنساخ بل وربما ترجمة من لهجة إلى لهجة أخرى، لا بأس من إستنساخ اسم برنامج وتحريفه قليلاً.. لا بأس من استنساخ كوميكس على الفيسبوك وتحويله لمقطعٍ صوتي كجزء من حلقة، لكن ان يطال الاستنساخ بل السرقة حلقةً تلفزيونية كاملة من مسلسل كوميدي، هنا طفح الكيل وأصبح الأمر بذيء ومقزز!

منذ الحلقة الثانية بدأ برنامج المش برنامج في ما يمكن تسميته بالسرقة، حيث كان فحوى نصف الحلقة الأخير يتحدث عن محاولة السرقة لطالب هندسة، القصة التي تَمَلّأَ الفيسبوك بل وحتى غوغل بلس وتويتر! تم إغفال الأمر ولم يُثَر، لكن التغافل عن هذا الأمر يبدو أنه قد زاد من تمادي المش برنامج لكي تصل السرقة لصفاقة كبرى في حلقته الثامنة التي صدرت قبيل أيام قليلة، الحلقة التي يسخر فيها المش برنامج من دعاة الفيدرالية بإستخدام رمزية مسلسل الزير سالم التاريخي، المشهد هو نقل أشبه بالحرفي عن حلقة من حلقات مسلسل “قلية والديمقراطية” الذي يُعد الموسم الثالث من المسلسل والذي يعرف باسم “استاذ قلية”

لم يبذل البرنامج (المش برنامج) جهودًا حقيقة في ما يبدو لخلق أفكار جديدة ومعالجتهم لقضية الفيدرالية التي قد تكون في موضوع الساعة باستنساخ معالجة سابقة وتكرارها تمثيله مع تغيير المسميات والقليل من اللهجة في تصوري أمر كريه، وإن غفلت عنه الناس فهذا لن يكتب للبرنامج النجاح.. هاتوا جديدًا وكفاكم استنساخ، رجاءًا الرحمة بنا!

“الدستور هو الحل” كرر 3 مرات..

دستور ليبيا – من موقع سفارة ليبيا ببريطانيا

من يتابع الشاشات سواءً المحلية او العربية واحيانًا حتى الدولية ويشاهد “المحللين السياسيين” الليبيين أو “الخبراء الاستراتيجيين” سيلاحظ نفس الامر، ببساطة جُل من يظهر على الشاشات مُصاب بالحالة الببغائية الليبية!

كرر ثم كرر ثم كرر حتى يؤمن الناس!

بحسب علم النفس والدراسات فتكرار المعلومة او رأي ما لعدة مرات سيتحول إلى مُسَلَمة عند عقل المُتلقي، ومن جهة اخرى وكون الشاشات الليبية التلفزيونية قد تكاثرت كما يتكاثر الفطر في الاماكن الرطبة، وصار هناك من الوقت متسع اكبر ليخرج الجميع ليُنظِّر على من يشاهده، ولان جُلهم يرغبون في التنظير لاجل التظير والشهرة وحسب… بالتالي يتابع بعضهم الآخر، لكي يعرف ما يقول “زميله” المُنظر ليخرج ويكرر ما قاله ولكن بشيء قليل من التعديل ربما كلمة “انا” احيانًا تكفي!؛ تارة يجمع الجميع على ان ما يحدث في البلاد شيء صحي وطبيعي ويحدث في كل دول العالم، وتارة اخرى يكرر الجميع أن الحل للازمة يكمن في الثوار فهم جزءٌ من الحل لا المشكلة، وهكذا تستمر الببغاوية الليبية إلى أن وصلت لمرحلة “الحل يكمن في الدستور”.

كَّرر فكرة ان حل الازمات الحالية والمستقبلية هي الدستور العشرات من الشخصيات احيانًا يردد هذه الكلمة الدكتور فلان وتارة السيد علان الناشط السياسي وفي مرة اخرى تكون السيدة فلانة الناشطة الحقوقية، وهلمَّ جرا..

كرروها فاصبحت حقيقة مسلمة، وصار الجميع يعقد الأمل على هذا الدستور المنتظر!، واثناء هذا الانتظار تُرحل كل المصائب والكوارث الآنية إلى ما بعد الدستور فعند إعلانه ستحل..!

فان فتح موضوع النازحين جاء الرد الفوري “ستحل المشكلة باقرار الدستور”، وان قلت ماذا عن الامن فيأتيك الرد مسرعًا كما سلف وبنفس الاجابة، وهكذا كل الازمات من تسليمٍ للسلاح ورصيف لطريق تلك القرية الصغير اعلى ذلك الجبل او تلك العائلة الفقيرة في اطراف الصحراء البعيدة وكل شيء سيحل باقرار الدستور المنظر، دستور الخلاص!

آمن الجميع بان الدستور المنتظر هو دستور الخلاص وطوق النجاة، وهذا الجميع سيصطدم بحقيقة الحلم الوردي وانتظار “السراب”، يغض الجميع نظرهم عن جارتهم مصر التي اقرت دستورًا ومع ذلك لم تحل ازماتهم، يظن البعض انه وبمجرد اقرار الدستور سينتهي العنف وسيتم ضبط الامن ويبدأ تفعيل القانون!

ما الفائدة من اقرار دستور دون تنفيذه من سينفد الدستور؟ اشباح الاجهزة الامنية والمدنية؟ مالفائدة من روحٍ جديدة لجسد مُنهك بترت اجزاء من جسده واخرى شُلت…

اصلحوا انفسكم وطهروها من الفساد

كيف سيحل الدستور الفوضى الامنية دون قوة تنتزع السلاح وتفرض الامن وتطبق القانون؟ الاشكالية ليست في القوانين فهي موجودة بل في من يطبقها؛ استفيقوا من الحلم الامر ليس بهذه السهولة لن تنتهي الازمات بولادة دستور حلحلة الازمات ينبغي ان تكون آنية، وولادة دستور ايضًا ليس بهذا الامر الهين ايضًا…

كرر ثلاثة مرات ” الدستور هو الحل”، ” الدستور هو الحل”،” الدستور هو الحل”..

– ياراجل بكل البلاد خاشة في بعضها!.

— تي غير اصبر يا راجل توا يديروا الدستور وتُفرج.

#مصر… على الدم ترقص!

cbc egypt

إنه الدم، إننا نقتل بعضنا يافرحتنا يا سعادتنا!…

في مصر، هناك بأرض الكنانة بالامكان القول أن هناك إعلام، لكن مع الاسف… هذا الإعلام لا يستحي ولم يتعلم الدرس بعد!، لم يتعلم بعد ان يتوقف عن التضليل .. لم يتعلم بعد أن يعي قيمة الدم؛ إن سمعوا ان دم الخصم قد سال هللوا بل كادوا من على كراسيهم يقفزون وعلى منصات تلفزيونهم يرقصون!

إنه دم أخيك الذي يسيل، عدوك هو أخيك شئت أم ابيت… اتفرح بمقتله!، كُن خيرًا من خصمك، تلك القنوات التي لم تكف عن الصراخ على تلك القنوات “التي تدعي انها دينية” تتهمها بالتحريض، تلك القنوات المحرضة قد أقفلت، ماذا عنكم؟ الن تكفوا عن التحريض وتنصحوا انفسكم قبلهم؟

إعلامٌ يشعرك بالاشمئزاز والغثيان ذاك الذي يفرح بالقتل والدم… يبتسمون ويتضاحكون بسماعهم عن دمٍ سال، اتتشمتون! ويحَكُم جعلتم من خصمكم يتشمت فيكم وانت تنحرون مبادئكم -التي ادعيتموها- هم الشامتون لا انتم… انتم تتشمتون بسقوطهم ماديًا، لكنكم سقطتم في نفس الوقت اخلاقيًا!.

ارقصوا على الدم ارقصوا وافرحوا وامرحوا…

أعظم دستور عرفته البشرية، دستور دولة ليبيا من صنع يديا!!

صورةوكما تقول الجملة الشهيرة :

من صنع يديا وحياة عينايا

مضى من الوقت عامين دون ان نرى تقدمًا ملموسًا حقيقيًا في الطريق نحو كتابة الدستور… نحن لازلنا ننتظر موعد كتابة الدستور ولم نفكر في الوقت الذي سنعتمد فيه الدستور.. 

بإختصار شديد فالدستور امامكم طويل، انتهيت من كتابة الدستور الذي ارى انه جيد، ولن اتغزل فيه كما تغزل الاخوان بمصر في دستورهم وقالوا عنه اعظم دستور في تاريخ البشرية فدستوري ايضًا هو كذلك!

عمومًا إقراؤا هذا الدستور واعلمتوني بانبعاتكم وهو مليء بالأخطاء وهذا شيءٌ أكيد!

يمكنكم الإطلاع على الدستور من هنا

ليبيا العنقاء …

طوال الـ42 عاماً مضت … واجه الشعب الليبي كل انواع الظلم والقهر … فنُكل به , وعُذب , وسُجن , وسُبي , واغتُصب , واُهين …. حتى اعتقد ’’الزعيم‘‘ أنه إستطاع القضاء على أهل هذه الارض وأنه أحرقهم جميعاً وأصبحوا رماداً منثوراً … لا حول لهم ولا قوة , ليستفيد هو ومن تهلوسوا بفكره الاخضر ؛ ابناءه وزبانيته على حدٍ سواء . … من ثروات البلاد وينشروا فيها الفساد وكل المنكرات … ولكن , هيهات … هيهات , لم تأتي الرياح بما يشتهي قبطان السفينة الخضراء , فقد إشتعلت نيران الحق بقرطاج لتذق ناقوس الحذر … وماهي إلا سويعات لتعم موجة مدوية في أرض الكنانة هي صرخة غضب … فعلم ملك ملوك الجن والزعيم ” الاوحد ” أن عرشه على المحك , فصار يعد عدته … لا للرحيل , بل الاستماتة في القتل وسفك الدماء فالقتل ثم القتل ,ولو انه قال بغرورٍ في نفسه : ( … انا ملك الملوك , والشعب قد قتلته من زمان لايمكن ان ينتفض ضدي الان !) … وجاء الوعد الحق .. ودقت في السابع عشر من فبراير ساعة الصفر … ليلملم الشعب افراده ليحيى كريماً بكل فخر , تماماً كالعنقاء .. تحيا من رمادها المندثر …. ومكَّن الله عباده على الحياة مجدداً … فأمسى ” الزعيم ” يشعر بالخنقة والخطر ! … ووجه كل قواته وقدراته على دلك الشعب المنتفض في لحظة سذاجة منه وانعدام العقل … لكن للعنقاء بعد ان تحيأ إرادة … أبداً لاتقهر …فهُزم الباغي وقواته بفضل من الله المُنتصر , واصبح فجر يلوح في الآفق آن لكم ياليبيا …يا مَن قاومتم كل مستعمر على قلبكم جثم , بإنتفاضة شوكتها ابداً لاتنكسر … فكما رجع الشعب للحياة بعدما قتل , سيبنى المستقبل ايضاً بعد ان دُمر الصنم … اليوم تحرر الوطن , والبشر , والسماء والبحر , والارض والحجر … من إستغلال ذلك ” المُفكر الأخضر ” .

إن كانت العنقاء وقصتها العجيبة … ” إســطــورة ” … فينبغي أن ماقام به الليبين في ميادين القتال وتنظيم الصفوف , وكل ركن من اركان هذه الثورة , كان بـحق إسطورة بحد ذاتها فهذا الشعب رغم كل ماواجهه من سلاح , وانتهاك حرماته , لم يخضع أبداً ولو لبرهة قليلة من الزمن لذلك الطاغي … إن الاسطورة الليبية إحدى أروع الاساطير التي ستروى في المستقبل والحاضر … لكنها ابداً لم تكن من نسج الخيال … بل هي واقع … بل هي أم الوقائع … لقد شَّرف الليبيون أجدادهم المجاهدين في هذه الثورة المباركة , كما شرف اجدادنا بجاهدهم المبارك ضد كل الغازين … لن نعود للقيود , قد تحررنا وحررنا الوطن … ليبيا … ليبيا … ليبيــا 

سَفِّرُوهم…!

صورة

لعل من أهم  القطاعات الحكومية والوزارية اليوم هي وزارة السياحة… قولٌ غريب!!؟، اعلم ذلك…

العبء الأكبر اليوم هو على وزارة السياحة التي لو إتبعت الخطة التالية المُقترحة لوفرت الكثير والكثير من المعاناة على هذا الشعب، ولساعدت بشكل كبير على اداء باقي القطاعات مهامها بالشكل الجيد كالداخلية والدفاع والتعليم وغيرها…

اليوم يجب ان توفر وزارة السياحة رحلات بمئات الالوف لدولٍ كافغانستان والسعودية والامارات ومصر وتونس وبريطانيا والولايات المتحدة والمغرب وبلاد السند وحتى الفرنجة!، لقد تعبنا من دعوى إستهلاك النماذج ياتيك مُحدثًا عن رغبته في ان تطبق البلاد النموذج السعودي وتلك المرأة العورة وهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر ويصورها انها المُخلص الوحيد والحل لمشاكل البلاد التي هي بسبب “الفساد الاخلاقي”، اما مُحدِثٌ آخر لايخفي إعجابه بنظام الاماراة الاسلامية والجهاد والجهاد والجهاد والدم وعشقه لهم ويروي لك قصص افغانستان “والجنة” والراية السوداء، وما ان تطرح سؤال “كيف تريد ان تكون ليبيا”، على الفور تتعالى الإجابات بالامارات الامارات… حيث الأبراج الزجاجية العالية البراقة التي تقارب ان تصل للنجوم وتداعب السحاب… وحديثٌ عن الفيدرالية!

دستروا لغتنا، هذه من اول الكلمات التي ينطقها الامازيغ عند التعبير عن رغباتهم وحاجيتهم هذا حقٌ لهم… لكن في الحقيقة سئمت تكرار سماع الدعوة للنموذج المغربي الذي يحفظ حقوق الامازيغ وكلما تكلمت عن الامازيغة قالوا لك “..في المغرب كذا وكذا”، آخرون يهتفون بروعة الالمركزية ويستهدون بمصر على سبيل المثال، وآخر يهتف للنموذج التونسي واخر للبريطاني واخر للامريكي… ويستمر هذا الشعب في الشتات بين النماذج والهويات حتى قُضي على الهوية الليبية!

سَفِّرُوهم إلى الخارج وامنحوهم منح مالية يسيرون بها حياتهم لعشر سنين خارج الوطن واجعلوهم يطلبون جنسية تلك الدول وخلصونا من فئة استيراد النماذج، فلا نموذج يناسب مقاس جسد الوطن الليبي إلا النموذج الليبي، تمامًا كما يتناسب الجرد او الفراشية على جسد الليبي او الليبية!

سَفِّرُوهم… ودعوا الوطن الليبي ليبيًا، سَفِّرُوهم…وحافظوا على ما تبقى من الهوية!

مابين ليبيا ومصر تشتعل نيران الحقد..!

منفذ السلوم الحدودي… ملتقى البلدين ارض الكنانة والمختار، بلدين كانن تاريخيًا بلدًا واحدًا ولعل شيشنق قبل الاف السنون يشهد..!، ماذا عن اليوم؟ صدف أن كنت هنا.. في الحدود الفاصلة ل3 مرات في حياتي اولها كان عام 2011 في اغسطس، والثانية والثالثة على حد سواء كانت في سبتمبر من العام المنصرم.. صحراء مكفهرة تظر لك على إحدى الجوانب بحر والاخر امتدادات اوسع للرمال الذهبية…لم يتغير شيء بين الزيارتين لايزال المكان بشعًا كريهًا بما تعنيه الكلمة فالروائح النتنة تفوح من زوايا الجدران وهي الاخرى اسّود لونه اناس تتدافع بل تتطاير فوق بعضها وهذا مشهد فعلي لا اسلوب مجازي … ابناء المنطقة في الجهة الشرقية “مصر” اصبحت هذه مهنتهم يقتاتون عليها ويحصلون منها على لقمة العيش … إجراءات معقدة تزيد مشقة السفر… لكن طوال هذه الفترة لم نسمع بحدوث مشاكل كبيرة كما حدث الفترة الماضية فرغم اللامبالاة الرسمية للسلطة في طرابلس الى ان الامر يأخد منحى جدي سلبي أكثر وبشكل تصاعدي…
الحقيقة لازالت غائبة… هذا ما يمكن ان اقوله، روايات الجانب المصري حسب ما يمكن ان نشاهد في مواقع التواصل الاجتماعي كتويتر وغيره تتهم الجانب الليبي بالتهجم والإعتداء على ابنائهم في ليبيا وخاصة في طبرق..! مجلس عمد ومشائخ مطروح المصري اصدر بيانًا جاء فيه:

نظرا لظروف الطارئة التي تشهدها العلاقات المصرية الليبية جراء الإحداث الراهنه في بعض الأهانات التي طالت أبناء مصر على الاراضى الليبية من ضربهم وسحلهم وترحيلهم من الاراضى الليبية وانتهاك حقوقهم الإنسانية والآدمية من الجانب الليبي وغلق الحدود بين البلدين واشتراط شروط مقحفة((اي مجحفة)) على أبناء مصر . بناء علية تم عقد اجتماع طارئ رداً على القرار المجحف على أبناء مطروح بغرض تأشيرة سفر والتي كانوا مستثنيا منها وتم اتخذ القرارات الآتية . أولا: نرفض الانتهاكات لأبناء مصر جميعاً ولن نسمح بها . ثانيا: تهيب بالسادة المسؤلين بمنفذ السلوم البرى بضرورة إيقاف إجراءات الوصول للمواطنين الليبيين إلى الاراضى المصرية وذلك لوجود حالة من احتقان شديدة لدى مواطني مصر عامة ومطروح بصفة خاصة جراء الانتهاكات الأخيرة بحق أبناء مصر داخل الاراضى الليبية وذلك لحين الوصول إلى اتفاق يرضى الطرفيين . ثالثا: تشكيل لجنة تمثل جميع أطياف المجتمع عامة وأبناء مطروح خاصة للإدارة تلك الأزمة والوقوف على حلها . رابعاً : نظراً لوجود حالة عارمة من الاحتقان الواضحة والتي باتت أوضح بشكل اكبر من ذي قبل وذلك كرد فعل على ما حدث لأبناء الشعب المصري على الاراضى الليبية من انتهاكات صارمة مخالفة للأعراف والمواثيق الدولية من انتهاكات يندى لها الجبين وتقشعر لها الأبدان ، لذلك ياتى قرار العمد والمشايخ وممثلي قبائل مطروح كما سلف وذلك درءاً للمشاكل ودرءاً للأفعال التي قد لا تحمد عقباها .

كان ذلك هو النقل الحرفي لبيان مطروح… طبرق ردت ايضًا ببيان آخر:

اطلعت الاوساط السياسية والاجتماعية بمنطقة طبرق على البيان الصادر عن عمد ومشائخ محافظة مطروح وسجلت دهشتها وامتعاضها مما ورد به من مغالطات وتهم للجانب الليبي والتي لا تمت الى
الحقيقية بصلة وعارية تماما عن الصدق والواقع .وأبدوا استغرابهم من الادعاءات التى وصفوها بأنها زورا وبهتانا تعرض ابناء مصر على التراب الليبي لانتهاك حقوقهم الانسانية والادمية وانتهاكات
يندى لها الجبين وتقشعر لها الابدان وأكد الحكماء فى بيانهم ان فرض التأشيرة على كل من يدخل الاراضي الليبية بأن هذا القرار سيادي من حق جميع دول العالم واتخاذ كافة الاجراءات التي تحفظ امنها
وأستقرارها وتبرره وتجيزه كافة القوانين الدولية ولا يتنافى مع الاعراف الدولية واكدوا وقوفهم مع قرارات وزارة الداخلية الليبية الجهة الشرعية الوحيدة المناط بها تنظيم دخول الرعايا الاجانب الى

ما المشكلة؟؟ تشخيص الاشكالية هو الذي سيفتح الحل لانهاء المعضلة… ومن الصعب تشخيص السبب، الجانب الليبي يؤكد انه ما من إعتداءات من قبلهم على ابناء مصر ويتهمون مصر بالاعتداء عليهم اذا هي عملية تبادلية او بالاحرى وهو تطبيق حرفي لكلمة “المعاملة بالمثل” التي يرفعها كلا الطرفين… يقول البعض ان الامر كله محض فتنة ونعم الفتنة هي ان كانت فتنة فيجب الان ان تعالج لكي لا نراها على الامد الطويل… الأمر فعلاً مقلق وانتهاكات حقوق الانسان اصبح من الجلي ان حدثت وتحدث ومن الطرفين… على الطرفين ان يصارحا بعضهم… الجانب الليبي يؤكد ان ما يحدث هو فقط بسبب فرض التأشيرة على ابناء مطروح المحافظة الحدودية بينما الطرف الاخير او بعضهم وانا انقل هنا على لسان المدون والمغرد الزميل أنس القناشي فيكتب: ’’في ليبيا يروج مثيري الفتن لمقولة أن عرب مطروح يعتدون علي الليبيين بسبب قرار فرض التأشيرة، نؤكد أن هذا كذب لم ولن يحدث، وحتي لو فرضا انه حدث من بعض الصيع فإننا ندينه ونستنكره رغم انه لم يحدث حتي من الصيع، علي الطرفين ألا يضخموا الموضوع ويسعوا للتهدئة…‘‘ إشكالية آخرى هي الإتهامات المتبادلة في شأن آخر فبعد الاتهامات المزدوجة حول التعذيب، يزداد الوضع سؤًا مع اتهام اهالي طبرق لمطروح بانهم كانوا من المقربين للقذافي المخلوع فيرد اهل مطروح الاتهام على الفور للطرف الاخر وبانهم هم من كانوا من انسابه لتستمر هذه الاتهامات التي اقل ما يقال عنها قذرة…!
ما الحل… السيد القناشي طرح مبادرة احييه عليه وربما هي الخيار الصواب، الحل يكمن في أن يكون ختم الجوازات في مطروح وطبرق وليس علي الحدود للقضاء علي تواجد “المخلصاتيه” وبالتالي تصبح منافذ الجمارك مجرد بوابات للتأكد من أختام الجوازات وإحضار التأشيرة وكذلك فتح قنصليتين في مطروح وطبرق للدولتين وبالتالي فستسهل الإجراءات ويكون الدخول بالتأشيرة لكلا الطرفين  حسب هذا الحل يُقارح ان يكثف وجود الجيش في الطرفين للقضاء علي التهريب، وهو الامر الذي تشتكي من مصر وليبيا في آن واحد…
ختامًا ينبغي على الحكومة الليبية ان تتحرك بشكل سريع وجاد حول هذه القضية فيبدو جليًا ان الامر سيصبح خطير، وبشكل متوازٍ مع الاحداث المؤسفة في الكفرة…