وداعًا يا سامي وتوفيق!

توفيق بن سعود
توفيق بن سعود

مدنية وإن طال طال النضال، هذه كانت جملة توفيق بن سعود الدائمة في أيامه الأخيرة المقتبسة من كلمة المناضل الراحل عبدالسلام المسماري توفيق الفتى الصغير ذو الحلم الكبير، لطالما آمن بالأمل والمستقبل الجيد للبلاد، كان يسعى وكنت دائمًا ما أحاول تثبيط عزمه، كان يؤمن بليبياه، كان حُرًا متحررًا داعيًا للحرية، كان مسالمًا كان فتى جيدًا، كذلك رفيق سامي! سامي الكوافي.

توفيق الناشط، توفيق مات، قتِل! مستحيل، بعد يومين كان سيقدم ورشة عمل عن المواطنة الفعالة، كيف يموت؟ this must be a joke! مكتوب عليّ بعد ان أغرد ساخرًا عن منطق القتلة من يقتلون غير المسلحين عن فعلتهم، إنها إجابة نقتل لنريح عن نفسنا ونكدرها عليكم!

سامي الكوافي
سامي الكوافي

سامي كان كالظل لتوفيق ما من عملٍ أو نشاط إلا وسامي بلا شك حاضر، مات سامي ومات توفيق.

متّ يا توفيق بعد أن أديت الكثير وكان أمامك أن تؤدي الكثير، في كل يومٍ من حياتك كنت ترسخ في فكرة العمل المدني الشباب السلمي، في أرضٍ كانت مليئة بالحقد والتنازع والإحتراب، متّ يا توفيق قبل أن تفي بوعدك لي وقبل أن نجريّ ورشة العمل الخاصة بالتدوين والمدونيين الليبيين، من سأستشير الآن؟ رحلت قسرًا قبل ان تؤدي الكثير من أحلامك وطموحاتك، كنت الأول دائمًا في أي عملٍ سلمي، كنت الأول من أجل أطفالِ تاورغاء المهجرين، كنت الأول من أجل التناظر والرقي بالحوار وتبادل الأفكار، كنت الأول من أن يحل السلام، كنت الأول من أجل نظامة مدينتك، من أجل السلام، من أجل البيئة، من أجل الأرض..

توفيق لم يكن فتى لم يتجاوز العشرين عامًا فقط، توفيق كان أكثر بكثير، آسف يا توفيق! خذلناك.

سنفتقدكما.

11-14

صورة أرشيفية - المصور عبدالله دومه ©
صورة أرشيفية – المصور عبدالله دومه ©

(1)

أناسٌ خرجوا للتظاهر ردوا عليهم بالمياه الساخنة والرصاص، الناس “دمها حامي” إقتحمت المعسكرات وتسلحت، ووحدات عسكرية انشقت.

(2)

حربٌ أعلنت بين جيشٍ ومتطوعين، وبين جيشٍ منشق ومتطوعين ايضًا.

(3)

حربٌ أهلية، سماها طرفٌ بالثورة المسلحة، والآخر أعلنها حرب للدفاع عن الوطن “وسلطة الشعب”.

(4)

لحماية المدنيين تدخلت دولٌ، سميت من الطرف الأول “طيوار ابابيل”، والآخر قاتلها وأعلن الحرب على العدو “الصليبي الغاشم” المستعمر.

(5)

إنتهى الأمر، أو هكذا قيل.

(6)

الحرب الأهلية الأولى كانت زلزال له إرتدادات

(7)

حروبٌ أهلية في الجنوب بين التبو والعرب؛ حروبٌ قبلية في غرب البلاد

(8)

الحرب الأهلية الباردة في طرابلس ما بين الزنتان ومصراتة مستمرة

(9)

حربٌ أهلية في بني وليد، تنتصر مصراتة فيها (أو درع ليبيا) أمام التلفزيون.

(10)

ماحكَّ المُماحِكون مُماحكاتهم السياسية، واختطف الخاطفون مخطوفيهم، وابتز المبتزون مُبتزِّيهم، وسار السائرون في غير مساراتهم.

(11)

ميليشيات نظامية تقاتل في ميليشيات شبه نظامية في بنغازي بإسم الحرب على الإرهاب في بنغازي والحفاظ على الثورة من الإنقلاب.

ميليشيات شبه نظامية تقاتل في ميليشيات شبه نظامية في طرابلس بإسم الثورة وعدم “سيطرة” ايدلوجية على البلاد.

(12)

حرب السياسة إنتهت، لا شيء يعلو فوق صوت السلاح

(13)

الغراد يقصف داخل المدن، لا بد أن تتجرع كل المدن من ذات الكأس، روح الإنتقام

(14)

برلمان يطالب بتدخل خارجي بعد ان عجز عن إيجاد حل وانفلت الأمر، “وطنيون” يرفضون تدخل الغرب لعدم “خيانة” الثورة.

(00)

ثلاث أعوام من الإحتراب الأهلي الدائم المتقطع، بلادٌ مزقها السلاح واستذكرت كل خلافاتها التاريخية او العرقية، أموال ضُخت لتزيد من النفوس الملوثة، بإسم الدين، وبإسم الوطن، وتارةً بإسم الشعب، وعادةً بإسم الثورة، قُتِل الشعب، من 2011 حتى 2014 وإلى ما بعده ظلَّ الليبييون يتقاتلون دون وعي؛ في البدء انقسم الشعب لقسمان (قسم مع الحرية وآخر عبيد للديكتاتورية) هكذا رأى الطرف الأول، أما الثاني فكان يرى ( قسم مع المستعمر، وقسمٌ يدافع عن الوطن) غاب الطرف الثاني وظل الطرف الأول منتصرًا، أو هكذا ظهر الأمر في البدء، إنقسمَ الأول فخونَّ أصدقاء الأمس بعضهم البعض، المال فعل.

تعطش الجميع للدم، عشقوه، أدمنوا عليه لحد الثمالة، ضجيج آلة الحرب قد يكون نشازًا بالنسبة لك، لكنه لهم أعذب صوت، ولا زقزقة العصافير يا أخي!؛ بادر البعض بمبادرات من أجل المبادرة، واطلق آخرين دعوات حوارٍ من أجل الحوار، وهكذا أستمر الأمر إلى فشل، نظِّمت إنتخابات من أجل الإنتخاب حتى صار لدينا إنتخاباتُ شبه نصف سنوية، تارة انتخاباتٌ محلية، وتارة اخرى تشريعية، وتارة دستورية، قد ننتخب حكومتنا غدًا من يدري؟

إستمرت الحرب، ووجد برلمانٌ جديد نفسه في قلب صراعات عسكرية تدك المدن، فكر في حوارٍ وفشل، فكر في ضغطٍ بواسطة تدخلٍ أجنبي، فنعث بالخائن “للثورة” تلك الثورة التي ما كاد لها ان تحيا لولا ذاك التدخل، هل التدخل هو سباب ما نحن فيه؟ ربما نعم، وربما لا؛ الأمر ينبثق من موقفك إتجاه الحدث، لكن اللعب والإزدواجية تجعلك كاذبًا لا يقيم لعقله وزنًا، ما تكذبش وتعيش كذبتك، ما بين 2011 إلى 2014 مافيش شيء تغير، حرب أهلية مستمرة وقودها الدم.

الحرب هنا مستطونة، في اللاوعي.

الخاتمة

– حمامة الحب – أو- حمامة السلام طرابلس (*)

-1-
في اوائل فبراير ونهايات يناير اي في غمرة ما اصطلح عليه بـ(الربيع العربي) خرج العشرات من المنظرين والفلاسفة على الشاشات كل منهم اخذ يستعرض عضلاته بأنه كان قد تنبأ بما سيحدث وان الثورات ستجتاج الافق.
-2-
ما من احد اليوم، اعاد اسطوانة نباهته بالتنبأ بهذا الربيع ان كنت ساحسن النية ساقول لقدم الاسطورة، ولكن الواقع هو انهم لا يريدون ان يشاركوا الآم شعوب تلك الدول المنتفضة على شبحها (حكامهم)
-3-
“الخطة ساهلة انزل للشارع اجري وعيط واحرق كم مقر وانتهى الموضوع”
-4-
الخطة فشلت، الثورة اصبحت حرب
-5-
اخرج على القنوات العربية والاجنبية على حد سواء وقُل بعض الاساطير ودعها تنتشر في الهواء، قُل مثلاً أن الالاف قد قتلوا او اغتصبوا قُل مثلاً ان طرابلس بكاملها ملغمة في مجاريها وانه بكبسة زر ستصبح اثرًا بعد عين، لا عليك قل ما تشاء ومتى تشاء فالاثير لك…
-6-
اقتل، لا باس… هم اعتدوا علينا ونحن نقوم بالدفاع عن النفس وحسب!
-7-
“بِسسسس، مش هِذَا (أو هضا) ولد فُلان اللي اللي كان يقاتل في الجبهة مع معمر؟
ايه والله إلا هو!! تي اقتل ال****
طاف،طاف،طاف”
-9-
(حررناها ليبيا وحررناها….)
-10-
“اسمع في فلان قالوا قاعد في مدينة كذا تتذكره؟ خلاص هيا نوتوا روحنا ونمشوا نشدوه ونكسدوا عليه شوية”
-11-
البروفسور فلان بن علان “اللي يصير في ليبيا توا هضا حراك صحي وطبيعي جدًا”
الدكتور علان بن فلان اناشط السياسي: “اللي يصير في ليبيا توا هضا حراك صحي وطبيعي جدًا”
المحلل السياسي: “اللي يصير في ليبيا توا هضا حراك صحي وطبيعي جدًا”
الاعلامي والكاتب الصحفي: “اللي يصير في ليبيا توا هضا حراك صحي وطبيعي جدًا”
-12-
نزلوا الفلوس والا مازال؟
مازال!!!! تي (t) والله إلا ما نهدوا ع الوزارة يا يعطونا فلوسنا وحقنا يا اما نمسحوا الوزارة مسح ونطيحوه فوق روسهم.
-13-
“تهميش ياهو نحن مهمشينا، وتعبنا من المركزية”
-14-
” لا شرقية ولا غربية ليبيا وحدة وطنية” (رددت الجموع)
-15-
“الاسلام هو المصدر الوحيد للتشريع”
“الاسلام هو المصدر الرئيسي للتشريع”
“الدولة لا دين لها”
الشيخ قال ان فلان عملاني والعياذ بالله!
-16-
“انا عضو من مدينة مجاهدة ثايرة و (بصقة)”
“ما تزايدنش علينا يا ****، ****”
-17-
نبّوا نهجوا! والله البلاد ما عاد تنطاق!
-00-
هل لنا بالعودة إلى الوراء؟ إلى النقطة الصفر! طبعًا لا.. انبلجت في منتصف فبراير من 2011 ثورة وفي رواية اخرى فورة وفي ثالثة ازمة اخذت منحى الثورة المسلحة يرى البعض والحرب الاهلية كما يراها البعض الاخر!
في الازمات تكثر الاكاذيب وهذا ما حدث الطرفان كذبا، لكن الطرف (الثائر) كذب كثيرًا ولم يتشجع لمصارحة نفسه بالحقيقة، حقيقة اكاذيبه وجرائمه، حقيقة الجرائم المستمرة للتو في السجون السرية والصراعات العائلية بالسلاح، الموت في هذه الاراضي القاحلة اصبح اسلوب حياة.
قال احدهم في بداية الازمة ساخطًا من “الدكتاتور القذافي”

’’ هذا الرجل ما عمره قال ايها الشعب الليبي العظيم ‘‘

كانت كذبة، أي نعم… لكن انحن شعبٌ عظيم؟ ما العظمة في قتل بعضنا البعض، هل العظمة في عنصريتنا؟ ام جهلنا واستعباطنا؟ أم ان العظمة هي في خمولنا واتكاليتنا؟
لن اغضب إن قال لي احدهم الشعب الليبي فاس
د، او شعب المليون فاسد، او حتى ان شخصنّ الامر وقال “انت فاسد”!
الفساد قد استشرى في دمنا، من يقطع الاشجار ليزرع مكانها علب اسمنية رمادية اللون ليس إلا فاسد ساذج، من يقتل من يعذب ويعتدي، اليس بفاسدٍ؟ من سرق مال حكوميًا بشعار “رزق حكومة ربي يدومه” اليس بفاسد؟ من سرق المقار الحكومية المدنية والعسكرية وبيوت المواليين للنظام الاسبق بذريعة “غنائم الحرب” اليس بفاسد؟
الم نتعلم الفساد من نعومة اظافرنا؟ الم تحفزنا تلك الاستاذة على الغش عند مراقبتها على لجنة الامتحان وتطلب منّا مد يد العون لبعضنا لنجتاز الامتحان؟ ذاك الذي يغرز خيمة عرسه او عزاءه في منتصف الطريق ويغلقها اليس بفاسد؟
سائق الشاحنات العملاقة الثقيلة على تلك الجسور والكباري الهزيلة الضعيفة التي لا تقوى على تحمل كل هذا الثقل، اليس بفاسد؟
ذاك الذي اطلق لحيته واعلن انه وكيل الله على الارض ويقيم من يدحل للجنة ومن النار حسب هواه، ايكون غير فاسد؟
ايها الشعب الليبي العظيم، ان فسادنا ليس فسادًا مالي انما اخلاقي اجتماعي…
طهروا انفسكم من قذارة هذا الفساد!
-01-
نحن نعيش في حياة وهمية اليوم…
امنٌ وهمي، حرية وهمية، كل شيء وهمي زائف .. في لحظة ما وبشكل مفاجئ كل هذا ينتهي في لمح البصر وكانه سراب!
عبّر كما تريد قُل ما شئت، لكن فجاة قد تكون نهاية ما تقول برصاصة طائشة او انفجار سيارة او رميًا بالرصاص مع سبق الاصرار والترصد، وكثيرًا ما تكون ضحية بيد ميليشيا تشعر بـ”الكساد” فتقوم بتمضية الوقت بالتنكيل بجسدك حرقًا جلدًا او طرق أبشع لا تخطر على بال احد، فكما رددوا “لا شفقة ولا رحمة” فالانسانية قد قتلت ودفنت في اعماق سحيقة بكيانهم!
في زمنٍ اصبح من الخطأ ان تقول انك لا تملك سلاح، ومن عدم الصواب ان لا تكون قبليًا وتحتمي بحض القبيلة التي قد تدافع عنك، في هذا الزمن ساتوقف، السلام والسلم لا يجتمعان مع الجهل والسلاح والتطرف!
فوضى التطرف الديني والعقائدي والقبلي وكذا العرقي العنصري…
بهذا اكون قد وصلت للخاتمة، خاتمة العشرات من التدوينات التي كان كثير منها متناقض، هكذا كنت افكر وهكذا انا افكر، وبما انني قلت جل ما عندي فلا حاجة لي في التدوين على الاقل في هذا الزمان، قد اعود مع صباح الغد إن اشرقت الشمس مجددًا على هذه البقعة من الارض المنسية المليئة بالكآبة، قد يعود الامل!
قد اعود، ولكن ليس اليوم…
فقد سئمت من الثرثرة ولا امل!
__________________________
(*) الصورة من مدونة http://neveronwednesday.blogspot.com والقطعة الفنية من إلهام “إريك رافيلو”

طراطيش كلام عن النهضة!

بقعةٍ من الأرض تدعى ليبيا جنوبها يحتضن ثروات مائية وشمالها يحتضن بحر المتوسط بشرقها الاخضر وغربها الخصب للزراعة، وبعمومها مرصعة بكنوزٍ اثرية واحواض نفطية.

اهو بلدٌ شاسع..؟
 أي نعم.
وما حال اهلها؟
نفرٌ قليل، عندهم من المُعضلات كثير!
أعندهم زلازل أم أعاصير ما المخاطر وما هذه المعضلات الكثير!؟
يا سيدي، هذه البلاد تعج ببشرٍ للعمل هم لكارهون، تعج ببشرٍ تفوح من جسدهم رائحة الكراهية المقززة! حبهم للكره بكافة اصنافه واشكاله تفوق أي حبٌ عندهم، إنه عشق للكراهية بلا حدود.
يا سيدي، إنهم أناسٌ يستمتعون بإراقة الدم، بل وبه يتلذذون!
جهل وتخلف كرهٌ وحقد فوضى خراب دم تعذيب هات ما عندك من سلبيات الدنيا وضعها هنا، فهي في رواية ما هنا ولدت!
آن الأوان يا أمة أن تنهضي، قالها العشرات والمئات بل والالاف، لكن هذه الامة لم تنهض!
أنعيب الزمان والعيب فينا؟
كفانا عبثًا وإلقاء اللوم عن هذا وذاك، عن قائد حزبٍ تارة، ورئيس حكومة تارة أخرى…
آن الأوان لان نصارح أنفسنا بان العيب جُل العيب فينا لا مسؤولينا، كفانا بالقاء اللائمة على الحكومات وحسب.
كم من مليار صرفت لتمنح لهذا الشعب كمرتبات نظير عملهم، استدرج حديث دار مع صاحب تاكسي حين قال:
” والله أنا نشتغل في الشركة العامة للكهرباء، تصدق ليا 6 سنين معش مشيتلهم حتى شكل المبنى نسيه، والحمد لله ناخذ في مرتبي كل شهر، ومديري من كم يوم اتصل بيا وقال انهم دارولي زيادة المرتبات الجديدة وقالي عّدي للمصرف بيش تاخذهن”
ليست مزحة، إنما هو يقولها بكل فخر، هؤلاء هم سواعد هذا الوطن الذي يريد ان ينهض، يأخذ ولا يعطي، ولا يكف عن قول “هات” طالما ان النفط يضخ، ودخان الغاز المتحرق للهواء متصاعد هو مطمئن، وحتى إن توقف فهو لن يتوقف عن قول هات فالنفط لم ينضب بعد.
أمة يكره فيها السلفي الاخواني، والاخواني الليبرالي، وإلى آخر قائمة التصنيفات، تريدون من هذه الأمة أن تنهض؟
هات يدك، ليس لتقبض المال، بل صافح أخاك، تخلوا عن النظرة العنصرية والدونية، تخلوا إنتماءتكم الطائفية القبلية والدينية والسياسية، هات يدك وافتح قلبك إجعل منه شاسعًا كما ارضك، هذا البلد الشاسع يضيق على ابناءهم!
لنحقق نهضة في القاعدة.
اما من حراك مدني حقيقي، اما من أحد يشد زمام المبادرة من اسفل القاع، من القادة نوروا العقول، كفانا جهلاً لما نُصر على العودة للوراء.
أنظر امامك دع بصرك فقط للامام ولا تلتفت، كفانا حديثًا عن الماضي وإنجازات النضال، نضال اليوم هو لتنوير عقول اهل الوطن لتعود قيم الانسانية والتسامح، لتنهي البغضاء!
تالله لامر محزن أن يُصر البعض على العودة للوراء، المرأة مكانها بيتها، وإعادة أسواق النخاسة، أتودون العودة قرونًا للوراء!
اليوم نحن بحاجة لحراك مدني حقيقي يعلن ثورة في القفافة والفكر والعلم، ثورة تنير العقول التي أظلمت، ثورة تعيد للشعب انسانيته التي خطفت، ثورة تعيد أخلاق الليبيين ليعودوا بشرًا بعد أن عاشوا في غابةٍ لعقود.

برقة إقليمًا فيدراليًا!

عيد إستقلال برقة

برقة إقليمًا فيدراليًا، هذا ما كان في جعبة السيد الزبير السنوسي اليوم خلال الإحتفالات التي كانت بمدينة المرج بمناسبة الذكرى الرابعة والستون لإستقلال وقيام “إمارة برقة” لتصبح ثامن دولة عربية مُشتقلة آنذاك، مناسبة عظيمة رافقها إعلانٌ جلل، إعلان إقليم برقة إتحاديًا فيدراليًا في إطار دولة ليبيا من جانب واحد هو أمر لا يمكن القبول به رغم كم الإيجابيات الذي تُلي في البيان…

في عام 2012 عندما اُعلن الزبير عن قيام “مجلس برقة الإنتقالي” هجومًا شرسًا وحاد، ولعلي كنت من هؤلاء ولكن لفترة قصيرة فقط!، اليوم أنا مقتنع تمام الإقتناع بان الفيدرالية “حل” مطروح ولا شيء مطروح امام ليبيا ما يسمى بـ”الحل” ، عمومًا فان طرح ذاك العام واعلان الفيدرالية من جانبٍ واحد لم ينجح رغم ان الاعلان كان صائبًا في جله… فالفيدرالية ليست “كفرًا” وما صاحب ذلك الإعلان بعدم الإعتراف بـ”الاعلان الدستوري” كان عين الصواب لما يحتويه ويعتريه ذلك البيان من كوارث!

اليوم اعلنت الفيدرالية لمرة ثانية ولكن بشكل اكثر جدية وبمعارضة أقل شراسة فالحدث جاء بسليمة تامة ودون تهديد بالسلاح كما حدث في طرابلس لفرض قانون العزل السياسي على سبيل المثال!، في هذا الإعلان الجديد ايضًا كما السابق الإعلان كان مليئًا بالإيجابيات أولها عدم الإعتراف باي قانون او قرار صادر تحت تهديد السلاح، وهنا يعيد المجلس مواقفه الصائبة كما سبق ان ذكرت برفضه للاعلان الدستوري المشوه العام المنصرم، الإعلان هذا العام جاء باشياء أكثر ميزة فجاء الإعلان مقرونًا بكفالة حقوق الإنسان والأطفال والأبرز من هذا هو حقوق المرأة “المجاهدة” لمنافسة اخيها الرجل في المناصب القيادية كما جاء نصًا، رمزية أخرى جاءت اليوم هي مشاركة زوجة السيد الزبير السنوسي في الحفل وجلوسها معه جنبًا لجنب ليزيد من دلالة تقدير مكانة المرأة عند دعاة الفيدرالية!.

ما تم اليوم ليس عندي أي إعتراض عليه لولا أنه جاء دون أي استفتاء يعطي الشرعية لهذا الأمر، ليس عندي ما اقول اكثر من ذلك في الوقت الحالي!.

 

الجماهيرية الثانية…

ما لم يطبق العزل السياسي ستعود الجماهيرية الثانية ويعود القذافي بشكله الجديد وتعود ليبيا الى العقود الاربع العجاف و و و، وغيرها من التحذيرات التي تسقط بمجرد ان نرى ان من يحذر منها هو يطبقها… جماهيرية العقيد الباطشة التي تميزت بالحديث بإسم الشرعية الثورية والافكار الجماهيرية الديمقراطية المباشرة، والاعلام الجماهيري تعود اليوم… فُرادى نَّصبُوا أنفسهم أعيانًا على الثورة والمتحدثين بإسمها رغم أن الثورة ليست وليدة نضالهم هم وحسب وليست بملكية خاصة يتنازع عليها الورثة…!

جماهيرية ثانية كجماهيرية أولى، قد ولت كانت تكره الإعلام فإما ان تقتلهم او تعتدي عليهم… أو تأتي في ليلة ظلماء لقفل قناة كما حدث قي الماضي مع “الفضائية الليبية” التي يبدوا انها اخذت سقف حرية اعلى مما يجب..!

اليوم تُقتحم تلك القناة او تلك، تسرق هذا او ذاك تختطف البعض منهم لتُرعب آخر أو اخرى قد يخافون…!، اليوم تعود الجماهيرية بالطبعة الثانية لتعلن ان كل من يخالف الرأي الواحد هو خائن، هو زلم، وكافر، ومرتد، وذي اجندة ضد مصلحة البلد… وما اشبه اليوم بالامس!

في الجماهيرية الأولى كانوا “كلابًا ضالة، اما في الثانية فهم خفافيش مُهَلوَسة!، في الأولى عَّذِب فلا أحد سيتحدث، وفي الثانية عَّذِب فلا احد مستنصر…!، في الأولى أقتل فهو عميل للامبريالية والرجعية، وفي الثانية أقتل فهو زلم او كافر…!

ما اشبه اليوم بالامس…!

هل احصيتم عدد الاغتيالات حتى الساعة؟؟ لقد تخطينا الاربعين ونيف إن لم تكن 50 في بنغازي وحدها، لم نحرك ساكنًا بعد كل هذا العدد…!، اما شعرنا بان الدم قد سال لحدٍ لا يقبل!!؟، اما احسسنا بان الدم والتصفيات بعد الثورة هي علامة جلية على محاولة سرقة الحرية وقتل كل من يخالف الرأي؟، اما احسسنا؟؟ اما احسسنا اننا اصبحنا نعود للديكتاتورية ووأد الحرية؟؟ ما بكم اصبحتم تخافون الحرية يا عبيد الجماهيرية…؟؟ ما بكم تريدون اعادتها للمرة الثانية…!!؟

هم يحذرون من جماهيرية ثانية وسبتمبر جديد ما لم يطبق العزل السياسي، وانا اخشى جماهيرية ثانية بطعم فبراير ستُدخل ليبيا الى “هاوية فلتكن هاوية”!!، مابكم… ماذا حل بكم؟؟!

جماهيرية ثانية…؟؟

فلتكن!

ثورة إنسان… ثورة تغير عقول!

ذوي الإعاقة ليسوا بمختلفين عنا… هو مثلنا من لحم ودم وخلايا… هم يختلفون فقط في ان لذيهم معوقات أكثر منا ليعيشوا نمط حياتهم سوءًا اكان في السير او السمع او الرؤية او مهما كانت الإعاقة… هؤلاء هم بحاجة فقط لتيسير لحياتهم… طرقات ومواقف سيارات خاصة بهم وتكون “محترمة” … بحاجة لتغير شامل في اسلوب البناء بالدولة لاسلوب يوفر سبل الراحل لذوي الإعاقة…

اشياء جميلة نحلم بها، نحلم بمساواة لاخوننا ذوي الإعاقة وترتسم إبتسامة واسعة بهيجة حين سماعنا بان السلطات ستهتم بهم.. لكن الحقيقة المرة اننا ندرك انه من الصعب او شبه المستحيل ان تفي الحكومة بوعودها وتهتم بهذه الشريحة المتنامية والتي يمكن ان تزيد من الطاقة الإنتجاية بشكل كبير وهنالك العديد من الشخصيات الناجحة من ذوي الإعاقة في ليبيا تتبث ذلك فعزيمتهم صلبة كالصخر…

ثورة إنسان ينبغي ان تكون بثورة فكر تغير العقل… حان الوقت لان ننتبه لاهمية الاهتمام بذوي الاعاقة نحن ايضًا ينبغي ان نبادر… المنازل العادية التي تبنى من المواطنين ينبغي ان يفكروا في وضع جانب لدخول شخص من ذوي الإعاقة حتى ان لم يكن في عائلتهم أحد كذلك… فمن يدري ما قد يحدث غدًا!!؟ ايضًا بهذه الطريقة سنسهل الكثير من المعاناة التي قد تحدث لذوي الاعاقة اثناء الزيارات حتى انها احيانا كثيرة تمنعهم من اداء الزيارات … اليس من الجلي ان نفكر هكذا؟

بعض الارصفة (ولله الحمد) بها منحذر يخصص لذوي الإعاقة إحترم حقوقهم ولا تركن سيارتك امامه لتسد لهم طريقهم … نحن بحاجة لتغير شامل في عقولنا… تغيير يجعلنا نطالب بحقوق اخواننا الذين لن نشعر بالامهم إلا اذا وضعنا نفسنا اماكنهم…

ضعوا انفسكم مكانهم…