فرقة ناجية، في بلد الهاوية!

هم من يفقه بكل شيء، وهم من يعلم من الذي يدخل النار ومن يدخل الجنة، هم تلك الفرقة الناجية والباقيين ..؟

– كلكم في النار…

جمعة تعيسة آخرى وفي جامع آخر يبعد كيلومترات كثيرة عن جامع الجمعة الماضي الذي حرم الخروج في التظاهر وبارك “الإخوان المسلمين”، إكتشفت اليوم أن جماعة الإخوان المسلمين الطاهرة العفيفة التي اشاد لنا بها شيخ الجامع السابق، هي جماعة مفلسة فاسدة بعيدة عن طريق الحق والصواب ويتعاونون مع اليهود والنصارى واولئك الشيعة “الاوغاد” كما قال شيخ المسجد …

من على المنبر يتحدثون باسم الإسلام ويخونون بعضهم بالإسلام… كل الفرق في النار إلا نحن أصحاب الأثر، نحن السلفيون… وبالدليل قول الشيخ الالباني رحمه الله، وسماحة الشيخ فلان بن فلان عليه الرحمة…!

ألم يكن الإستشهاد بايات من القرآن أو كلمات نطق بها النبي! الستم تكفرون في الصوفيين لأنهم اتخذوا “الصالحين اولياء”!؟ وما بالكم تستشهدون باقوال شيوخٍ على أنها حجة لا جدال فيها!

” مشعل الذي يرأس مكتب حماس الإخواني يقول بملئ فمه أن ذاك الخميني هو الاب الروحي لهم، ذاك الخميني الذي يسب صحابة رسول الله هو اباهم الروحي، بئس المصير” ثم يصمت قليلاً ليعود ويذكرنا باننا جميعًا في النار، ” ويقول الشيخ الشيخ فلان بن علان أن من ينتسب لأي فرقة أي يتحزب دون الفرقة التي تعتصم بحبل الله وهي فرقة الاثر فهو في النار والعياذ بالله، ايها الاخوة اياكم والنار ولا تنتسبوا لتلك الاحزاب التي تسعى لمصالحها بإسم الدين”

نفذ صبري،، إستجمعت قواي ونهضت من على تلك الأرض التي كنت اتلقى فيها كل ما اكره ويغضبني من احاديث… لم يسلم من حديث شيخنا المبجل القاصي والداني، هذا الشيخ الذي استعرض لنا قول لشيخٍ آخر رحمه الله بأنه لا ضير ولا بأس من أن يقول فلانٌ عن نفسه او على غيره بالسلفي حتى يعلم الناس انه شخص يتبع الاثر ومن الفرقة الناجية!

لعمري إن رياءكم قد فاض الوطن الذي استقر في الهاوية ايتها الفرقة الناجية!.

اقرأ ايضًا تدوينة مشابهة: الشعب يريد إبليس…! 

Advertisements

الإعلام الليبي في 2013!

الاول من مارس 2013 يوم جيد للتعبير عن رائي في المسار الذي يسلكه إلاعلام الليبي في القادم من الايام بناءً على معطيات حالية والايام الماضية بشكل مقتضب…
تلفزيون بنغازي في طريقه للتحسن ومواد بث ممتازة بجودة ممتازة، تشعر بالفخر عندما تشاهد هذه القناة…
بالنسبة ل قناة ليبيا الدولية Libya International Channel فنحن ننتظر الحلة الجديدة الموعودة، لكن المقلق هو بيان دار الإفتاء الليبية حول هذه القناة واتهامها لها بالترويج للمذهب الشيعي والطعن في الاسلام…!
هذا الإتهام خطير جدًا على القناة والعاملون بها فكلام الصادق الغرياني عادة مايحول الى فعل بشكل سريع سواءً بالطرق الرسمية -جهة من الدولة- او بطريقة غير رسمية -انصاره- وفي حال وقوع خطب للقناة من احدى الجهتين ستكون العاقبة سيئة فوزارة الإعلام إن اتخدث موقف ضد القناة سواءً بإجبارها على وقف بث البرنامج الإسبوعي الذي يحارب الاسلام -حسب وصف الغرياني- وهو في الحقيقة لا يعاديه، أو إيقاف بث القناة كلاهما إجراءات لا يمكن ان يتصور أحد وخامة العاقبة…!
يمكن لانصار الغرياني ان يتهجموا على مقر القناة ويحطموه ولنا سوابق مشابهة في بنغازي لقناة ليبيا الحرة لكن لم يكن السبب هو الغرياني تلك المرة.
وسط هذا الخطر على حرية الإعلام والحفاظ والتقدم في مراتب الحريات على المستوى الدولي، ينبض أمل على ان عام 2013 سيكون عام تقدم الإعلام الليبي لخطوات فما يشاع هنا وهناك عن إنطلاق قنوات جديدة بميزانيات قياسية ك”النبأ” على سبيل المثال يعطي مبشرًا على تحسن ملحوظ في الاعلام الليبي سيخدم المواطن مهما كانت اجندته، العاصمة هي الآخرى طرأت عليها تغيرات جيدة جدًا، هناك تنافسية إعلامية سنشهدها عما قريب ستقوي من الاعلام الليبي حتى إن علمنا انها تدعم باموال خارجية لكن هذا في النهاية سيعود لمصلحة المواطن المتلقي بشكل غير مباشر، وسط هذا كله لدينا 4 تلفزيونات حكومية تقريبًا ليس لهما اي تقدم ملحوظ ولا أامل لهم خيرًا!، عدا قنوات الرياضية التي تحسنت فيهم الاستديوهات وجودة الصورة قليلاً لكن تظل فاشلة تحتاج لتطوير شامل..