لماذا ليس علينا أن نكره سنة 2014؟

إحتفالات طرابلس بذكرى إنتفاضة فبراير – ميديا ميدان الشهداء
كعادتنا، من سنةٍ إلى سنة نترحم على السنون السالفة ونلعن سنتنا المُرة، الحنين للماضي هو نمط حياة مجتمعنا، ليس المجتمع الليبي وحده إنما كافة -لنقل جُل- مجتمعات الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، لماذا ليس علينا أن نكره سنة 2014 في ليبيا تحديدًا؟

بداية لطيفة

إنتخابات الهيأة التأسيسية (لجنة الستين)

VOTED
إنتخاب ممثلي سرت في الهيأة التأسيسية – صورة من تويتر @LibyaFromFrance

في مطلع عام 2014 وفي يومه الأول تُبشرنا وكالة الأنباء الليبية الحكومية بخبر إعلان المفوضية الوطنية العليا للإنتخابات بتخطي عدد المسجلين في قوائم الناخبين المليون ناخب، الرقم الهزيل نسبيًا مقارنة مع إلإنتخابات التشريعية 2012، وفي ذات الوقت إنطلقت حملة الدعاية الإنتخابية لمرشحي الهيأة التأسيسية المكلفة بإعداد وصياغة الدستور، دستورٌ يتفائل به المتفائلون -لأكن منحازًا وأقول الواهمون- ولا يرى فيه المتشائمون إلا حبرٌ سيلوث الورق لا أكثر ولا أقل في ظل أنا السلاح بيد “المجتمع الجاهل”.

“إنتخب من أجل دستورك” الجملة التي ملأت الطرقات ولاقتك أينما وليت وجهك في المدن الليبية الكبرى بالخصوص، وبنسبة 45% شارك الليبيون في “إعداد دستورهم” في إنتخابات يوم 20 فبراير/شباط، عزوف كبير في التسجيل الميسر والمشاركة بسبب “يأس” عم الشارع من إمكانية التغيير والسلبية كما وصفت آنذاك، وفي مقابل كل ذلك كانت مفوضية الإنتخابات قد أعدت إنتخاباتٍ بمستوى جيد جدًا إعلاميًا وتنظيميًا -عن نفسي في يوم الإنتخاب ذاك شعرت للمرة الأولى في ليبيا بأنني أعامل كإنسان!- وإن لم تنتخب كل المدن ممثليها بسبب مقاطعة الأمازيغ المطالبين بحقوقٍ لهم، وأحداث عنف وتطرف عصف بمدن أخرى على رأسها بالطبع مدينة درنة.

إنتخابات مجلس النواب

الليبيين بشيكاغو: إنتخاب مجلس النواب الليبي - صورة عن @libyanproud
الليبيين بشيكاغو: إنتخاب مجلس النواب الليبي – صورة عن @libyanproud
موظفي الإقتراع لإنتخابات مجلس النواب - طرابلس
موظفي الإقتراع لإنتخابات مجلس النواب – طرابلس

بعد أسابيع قليلة من إنتخابات فبراير شباط التأسيسية جرت إنتخابات تشريعية في 25 يونيو/حزيران التي أفضت بتأسيس مجلس النواب إنصياعًا لإحتجاجات شعبية واسعة باسم “لا للتمديد” في مدن ليبية مختلفة طوال أشهر ضد “المؤتمر الوطني العام” وصلت إلى حد تهديد هذا الأخير بالهجوم المسلح عليه من قبل ميليشيات لثوار سابقين محسوبة على مدينة الزنتان.

هذه الإنتخابات هي الأخرى لم تمد سنتنا “2014” بروح الأمل اللازم بعد فقدان كل ما أمكن تشربه من إنتخابات “لجنة الستين”، الإنتخابات التشريعية مرت بظروف عسيرة وصراع مسلح على أشده ما بين ميليشيات شبه نظامية ونظامية أعلنت عن “عملية الكرامة” للقضاء على جماعة “أنصار الشريعة” وحلفائها والتي لم تكن مدرجة أمميًا على قائمة الإرهاب وقتها.

مظاهرة لا للتمديد بطرابلس – عن ميديا ميدان الشهداء

فرحٌ كروي

إحتفالات في طرابلس للفوز بكأس أمم أفريقيا للمحليين – عن ميديا ميدان الشهداء
“علي الزغداني” فرحًا بفوز المنتخب الليبي

في يومٍ ماطر من أيام يناير/كانون الثاني المئِات من الليبيين إحتشدوا في ميدان الشهداء بقلب العاصمة طرابلس كانت تلك اللحظة تجسد عودة الإنسان الليبي إلى حالته الطبيعية العاشقة للحياة والترفيه، العاشقة للمستديرة التي صارت لا شيء بسبب وباء التسلح المنتشر والعنف المتصاعد، كانت تلك الصور المميزة للزغداني فرحًا بفوز منتخب بلاده وظفرها لكأس بطولة قارية للمرة الأولى في تاريخها خير تعبير عن ما يجب أن يشغل بال الليبيين، لكن هذا لم يدم طويلاً.

نهر الموت – الحرب الأهلية

طائرة ليبية تحترق على مدرج مطار طرابلس الدولي – صفحات فيسبوك

لا تأثير “للأحداث اللطيفة” في وجه العنف والموت المتصاعد، بنغازي التي فتح صنبور الإغتيالات فيها لأعوام إنفجر وصارت الإغتيالات فيه يومية بأعداد ليست بالهينة، وفي نهاية الربع الأول من العام ظهر ما عرف بعملية الكرامة للقضاء على متطرفين إسلاميين أتهموا بالوقوف وراء عمليات الإغتيال الروتينية بالمدينة، لتنطلق حربٌ لم تنتهي حتى الآن.

معارك بمنطقة الصابري في بنغازي - عن @fadelullahbujw2
معارك بمنطقة الصابري في بنغازي – عن @fadelullahbujw2

كيف لنا أن لا نكره سنة 2014 وفيها قد خطفت روح توفيق بن سعود وسامي الكوافي، وسلوى بوقعيقيص، مفتاح بوزيد، والكثير؟! هل سنكره سنة 2015 أيضًا؟! لا أحتمل غير ذلك حقًا.

سلينغشوت الجديد: سنابشات رفقة ضباب!

شعار سلينغشوت الجديد، صفحة الفيسبوك

 

لم تنتظر الفيسبوك كثيرًا لتطرح النسخة الجديدة من تطبيقها الجديد هو الآخر “سلينغشوت” المُنافس لتطبيق سنابشات الشهير أقل من نصف عام كانت على إطلاق التطبيق وهذا التحديث ذو الرقم 2.0

ماهو سلينغشوت؟

الشعار القديم

هو تطبيق يهدف إلى التراسل و’’مشاركة الحياة كما تحدث‘‘ بحسب الشعار المستحدث للتطبيق وذلك عن طريق مشاركة الصور والفيديوهات الملتقطة بواسطة جهاز جوالكم، الكلام هضا دوَّة فاضية لو كنت تستعمل في سنابشات لأنه سيكون عندك خلفية سابقة على فكرته.

تغييرات سلينغشوت شاملة، بدءً من الهوية البصرية لوغو التطبيق تغير من دائرة تتوسطها ألوان الطيف بمربعات العنصورة “بِكسل” الأمر منطقي حيث كانت كل الصور والفيديوهات المُرسلة أو بالأحرى “المقذوفة” تتحول لهذه الطريقة عند الإرسال وكذا الإستقبال، وفي التحديث الجديد صارت ضبابية إلى أن تصل كامل الصورة لجهازك وتُعرض.

“شوتس” تعرض كل الصور والفيديوهات لمن تتابعهم من أشخاص ولك، ص. من سلينغشوت بلوغ

ما الفرق بين سنابشات وسلينغشوت؟

الفرق الأساسي هو أن سنابشات هو تطبيق لسنابشات وسلينغشوت هو للفيسبوك، هذا الفرق أساسي وجوهري مهما تغير في كلا التطبيقان!

على العموم، فإن الفروق الواضحة بين التطبيقان اليوم هو أن سنابشات توفر إمكانية إرسال رسائل نصيّة فقط إلى جوار الصور والفيديو، فإن سلينغشوت أعدمت إمكانية التراسل الخاص أي إرسال فيديو أو صورة مباشرة للشخص المعني في سرية رغم توافر ذلك في النسخة السابقة، الفرق المادي الآخر هو أنه ليس لسلينغشوت “سنابكاش” أي تحويل نقود بواسطة التطبيق نفسه كما في سنابشات، ثم لنكُن صرحاء من الذي سيستفيد من هذه الميزة؟ أنت في ليبيا.

لكن وجه الشبه المتطابق اليوم هو “الستوري” الذي يضع صورك/فيديوهاتك لكل من يتابعك لمدة 24 ساعة قبل الحذف أو حتى مشاهدتك لها.

ماذا عن الخصوصية؟

الريأكشنز، ص. من سلينغشوت بلوغ

في ما سبق نستنتج أنه ليس بإمكانك إرسال صورة لشخصٍ معين، لكن هذا لا يعني بأنها ستكون مرئيةً لأيًا كان، حيث إن سلينغشوت 2.0 صارت تعتمد على نظام المتابعة تمامًا كما تويتر، إنستاغرام، وغيرها، بالتالي لن يتمكن من رؤيتها إلا من يتابعك، وفي نفس الوقت أنت من يحدد أن يجعل نظام متابعته مفتوحًا للجميع “عام” أو أن يستلزم في البدء موافقةً منك.

“الريأكشنز” REACTIONS أو الرد على الصور الملتقطة ممن تتابعهم ستكون سريّة كما في السابق ولا يتمكن من مشاهدتها إلا المُرسل له، الجديد في النسخة هذه هي أنها ألغت سِمة الرد فوريًا دون مراجعة، حيث كانت سلينغشوت في ما سبق لا تمكنك من مشاهدة الصورة/الفيديو التي ستكون ردًا حيث أنه بمجرد إلتقاطها ستُرسل فورًا اليوم في إنه بعد إلتقاط الرد ستتمكن من إضافة النص على الصورة أو إستعمال ألوان سلينغشوت المُغرية مع الموسيقا المُلهمة.

بإختصار

سلينغشوت الآن صارت أكثر من أي وقتٍ مضى شبيهة بسنابشات لكن بشكلٍ أكثر جمالية، مع سِمات إضافية بسيطة كالتحكم في حجم فرشاة الألوان وموسيقاها وأيضًا مشاركة الصور مباشرةً إلى تطبيقات إجتماعية أخرى كفيسبوك، إنستاغرام، تويتر، باث، وغيرها مما قد تنصبه على جوالك، سلينغشوت هو سنابشات آخر لكن من دون شبح السنابشات وبضباب طيف الألوان!

ثلاثٌ على بلوجر ومثلها إلا بسنة على الوردبريس!

قرابة الثلاث سنوات قد مضت على وجود (وساميات) على الانترنت التي سبقتها محاولتٌ مختلفة على منصات كـ(مدونات مكتوب) ومن بعدها على الوردبريس رفقة +sufian saeed  في مدونة (فينكس) العنقاء!.

وساميات تستقبل عامها الثالث على بلوجر والثاني على الوردبريس بلوغو جديد من تصميم المبدع Almohaned Design.

القالب على بلوجر حافظ على شكله السابق ولم تمسسه إلا تعديلات طفيفة، اما على وردبريس فقد تم تغيره  إلى  The Zoren!.

شكرًا لصبركم طوال هذه الثلاث سنوات!

لزيارة المدونة على Blogger.

تويتر الليبي!

تويتر ليبيا
تويتر ليبيا

في مثل هذا اليوم من 4 سنوات بدأت تجربتي الأولى رفقة الطائر الأزرق تويتر، في ذاك الوقت ماكان للتغريد بالعربية نصيب!، منذ ذلك الوقت إلى اليوم تغير تويتر كثيرًا، اليوم جُل التغريدات هي باللغة العربية والانجليزية آخذة في الانكماش -وهنا اتحدث عن تغريدات المتوترين الليبيين بطبيعة الحال- لكن ما لم يتغير في تويتر هو قلة الليبيين فيه ولو انها ارتفعت قليلاً مؤخرًا!. تويتر الليبي هو اقرب مايكون إلى موقع قبلي لكن بشكل مختلف قليلاً، معظم المتوترين الليبيين يعرفون بعضضهم البعض،

أغلب المتواجدين على تويتر هم من فئة الشباب وجلهم طلبة في الجامعات (ودائما هنا ما اتحدث عن المتوترون الليبييون لا عموم تويتر) تويتر الليبي ذو “الشنة الحمراء” أو “الشنة الكحلة” يضج بالاراء المختلفة فهنا تجد الاخواني والليبرالي، الفيدرالي والعلماني والسلفي وهلمَّ جرا، مع هذه التعددية الموجودة ينمي تويتر تقبل الرأي المخالف وعادة هذا ما لا يحدث ويكون ال” block ” مسك ختام الخلاف. تويتر يعج بالسياسة واخبارها، على الاقل في تايملايني!، ولكن هناك ايضًا العديد من المغردين “عايشين حياتهم” وتكون الكوميديا هي نهجهم في التغريد! تويتر ليس إلا (صفر بوينت أربعة بالمئة) من الشعب الليبي المبهر حسب آخر الاحصاءات، وبالتالي فإجابة سؤال (شن هو تويتر) عند الليبيين ستكون نفس الإجابة التي قدموها لبرنامج تلفزيوني مسائي على (الجماهيرية الثانية) هو كالتالي:

في الفترة القليلة الماضة إزداد عدد الليبيين على تويتر والسبب في إعتقادي يعود لتكثيف القنوات التلفزيونية العربية خاصة mbc group من حملاتها الدعائية الترويجية لتويتر في فواصلها وبرامجها وادماجها له في المتحوى التلفزيوني الذي يبث!. تقسيم بنو تويتر إلى اقسام محددة صعب ولكن بشكلٍ عام فهم اما متابعين لاخبار مشاهيرهم ونجومهم وهنا ينقسمون الى المجال الرياضي واخرون للفني التلفزيوني، سعيًا منهم للاحساس بانهم اقرب الى نجومهم. آخرون تويتر هو المنصة المفضلة لهم لتقضية وقت فراغهم، وهؤلاء تجد فيهم المغرد الكئيب واحيانًا المتفائل وتجد فيهم المغرد الساخر…! وقسم اخر يضم الكثيرين!.

القسم الاخير، هو المستجد، والذي تجدهم في اول ايامهم التويترية ويغرد لهيفاء وهبي او نيكي ميناج ويطلب منها التعرف (انا فلان من ليبيا ممكن نتعرف؟).

الشعب التويتري هو اكثر تحضرًا من ذاك الفيسبوكي هذا ما يردده جُل ابناء قبيلة التواترة الليبية!

إلى هنا وكفاني حديثًا.

برلماننا وحجب المواقع، حجب الاباحة على الشعب ام على نواب الشعب؟

المؤتمر الوطني العام والانترنت!

تم بحمد الله وتوفيقه حجب أكثر من 962000 ( تقريبا مليون ) موقع إباحي عن الظهور في ليبيا. للعلم كان الوصول لهذه المواقع يشكل مابين 30% إلى 40% من استخدام الانترنت في ليبيا.

بهذه الكلمات اعلن السيد “محمد زايد”  رئيس لجنة الاتصالات بالمؤتمر الوطني العام عن حجب مئات المواقع على شبكة الويب، هذا هو الإنجاز الذي استطاع ان يحققه البرلمان إضافة للقرار رقم 7 الذي قتل العشرات من الاطفال والنساء وطهرها من “قدم خميس” ابن القذافي المزعومة اضافةً لبعض الانجازات البسيطة الاخرى هنا وهناك كالعراك مع بعضهم البعض والسب والبصاق…!

صفق الكثير لهذا الانجاز التاريخي الذي قام المؤتمر الوطني العتيد بالاشراف عليه، هكذا صلُح المجتمع الليبي وهكذا سيتخلق شعبنا العظيم بالخلق السوي القويم… فقد اغلقنا ابواب الشياطين، عظيم عظيم… ولكن يا من يقطر الدهاء من عقلكم الم تسمعوا ان فك الحجب بسيط ولا يحتاج إلا لتنزيل برنامج وكأن شيئًا لم يكن؟

ثم اين وعود شركة ليبيا للاتصالات والتقنية -المحتكرة- المتكررة التي تعد بانها لم ولن تحجب أي موقع إلكتروني إلا بقرارٍ قضائي؟

لحظة..

هل قرار لجنة الاتصالات هذا هو لردع الفساد الذي تفشى في المجتمع ام ان هناك شيئًا اخر في الكواليس؟ ربما يكون القرار موجهًا بالاساس لاعضاء المؤتمر انفسهم! “نواب برلمانات العالم فيش خير منّا؟”

[1] أعضاء وموظفو البرلمان البريطاني يتصفحون المواقع الإباحية – القدس العربي 

[2] السياسيون واللعب وقت الجد – سكاي نيوز عربية

يوم التدوين الليبي ضد الحجب : شكـراً ولكن !

من المفترض حسب ماشاهدت من دعوات , الى ان يوم 20 ديسمبر الماضي يكون يوم التدوين الليبي ضد الحجب  تحت شعار ’’ لا للوصاية الفكرية ‘‘ شخصياً لم اشاهد هذا الاعلانات الا اليوم … فحزت في نفسي عدم علمي بهذا اليوم ولكن هأنا اليوم اكتب عن الموضوع … نعم شكرا لكم ياليبيا للاتصالات على حجب هذه المواقع … ولكن ! ماالضامن لنا ان لايتحول هذا الحجب من هدفه النبيل لحجب موقع الفساد والافساد الى التطور للمرحلة الثانية وهي الرقابة اولاً والحجب ثانباً وسنصبح محرومين من التدّوين وسنعود لسياسة حجب اليوتيوب والفيس بوك وباقي ” معدات ” صناعة الثورة والتواصل مع جماهير الشعوب !
نعم شكرا للمرة الثانية والثالثة … ولكن لن نسمح لكم بأن تتلاعبوا بنا بسياسة الحجب بستار محمود من الشارع ولكن لاندري ماخلف الصدور كل ما أخشاه ان تعود سياسة الحجب ونتخلف 40 عاماً آخريات ونصبح نعاني من اللجان المجلسية وجهاز المقاتلين وشركة الاتصالات الاحتكارية القمعية !

العام الأول لمدونة وساميات … ومشوار الالف ميل بخطوة !

يصادف اليوم الذكرى الأولى لإطلاق مدونة وساميات وارسال او تدوينة بعنوان ’’ هذا انا … وسام ! ‘‘ … لاعلن للعالم بدء فتح الباب العتيد الذي جعل من افكاري حبيسة ذاتي …. ثمرة العام الأول لم تكن في المستوى المطلوب لاسباب عديدة … اولها قطع الانترنت من قبل اللانظام الجماهيري …. واليوم ومابعد ان تحرر الوطن واصبحت الحرية واقعاً لاحلماً نخشى ان نصرح به للعلن !
’’ صورة للشكل العام للمدونة في عامها الاول ‘‘
اصبح بمقدور الناس التحدث كما يريدون , هذا العام الذي شهد فقط 3 تدوينات قبل ثورة وعشرات اخرى بعد قرب انتصار الثورة ليس إلا خطوة أولى في طريق الالف ميل التي اعتزمت ان اسلكها رفقة هذه المدونة …
اليوم يسرني ان أعلن وانه بداً من الـ28 من شهر ديسمبر سيتم تغير الشكل العام لمدونة وساميات …, اليوم سنبدأ في الخطوة الثانية من مشوار الالف ميـل , وهي ايضاً لن تكون بالقوة المرجوة لغيابي المحتمل لانشغالي بالدراسة ولكن لارجوع … الى الامام الى الامام …
وسيستمر التدويــن ….