لا تتوقعوا المعجزات … ولكن توقعوا الأفضل .


 

يـعد عقودٍ عِجاف مرت على ليبيا وعصفت بكل ملامح التحضر والرخاء التي كان ينعم بها الشعب الليبي اليوم يحاول هذا الشعب الى ان يلملم جراحه ويعود للحياة التي كان يتمناها لا نود ان نقول مثل ما قال الشيخ زايد رحمه الله « نتمنى تكون الامارات في المقبل مثل ليبيا » … لاننا نود ان تكون ليبيا الجديدة مثل ليبيا … لانريد انموذجاً نال اعجابنا بل نود ان نرى انموذجـاً هو من صميم غايتنا وابتكراتنا فنطبق مقولة المؤرخ اليوناني هيردوث « من ليبيا يأتي الجديد » … هنا نتطـرق للإعلام , فبناء الدولة الجديدة لابد ان يتم بمساعدة الإعـلام لتنطلق ليبيا الجديدة بعيدة عن الفساد والتخلف و” الهلوسة ” , لعل اول لبنة في الإعـلام الليبي الجديد هي شبكة راديو وتلفزيون ليبيـا ” LRT ” التـي ينبغي ان تنقل الحقيقة ولاشيء الا الحقيقة للمواطن الليبي وان تكاشف المسؤول وان تسعى في إضاح كل مستور باختصار ينبغي ان تكون عين المواطن الليبي التي لاتنام وتنقل الحدث الذي يمس الليبي حتى ان كان في مالي او تشاد ! 

ان الاعلام الليبي الجديد الذي ننتظره ينبغي عليه ان يبتعد كلياً عن التطبيل لقرارات المسؤولين والسلطات وانما يناقشها بموضعية كاملة …. وهذا مايرجاه المواطن الليبي من شبكة ال ار تي , ولكن لنكن واقعيين نحن ايضاً لن ننتظر من الشبكة ان تقدم لنا مادة إعـلامية ذات جودة فنية كبيرة في الفترة الحاليـة لضعف إمكانياتها وذلك بسبب تركة اللانظام السابق الذي اهتم وسخر كافة السبل لإضعاف جودة البث وبالبعد كل البعد عن جمالية الصورة والمظهر وبطبيعة الحال فقد اهتم كثيراً بتجميل المحتوى الاخضر الذي كان ينشر … اليوم هذه الشبكة ستقدم لنا طرح اعلامياً وطنياً ينبغي ان يكون الوعي والشفافية والمصداقية هم اساسه لذا نحن ننتظر الافضل منهم ولكننا لاننتظر المعجزات ” في المرحلة القريبة الحالية ” وهذا ايضاً لايعنني اننا لن نطالب بها … بل سنطالب بها ونستمر بالمطالبة فهذا حق الشعب الليبي في إعلامه لان هذا الاعلام يمول من ثروة الشعب الليبي التي سُرقت منه في السنين الماضية باسم ” رزق حكومة ” , لقد ولـى عهد التلوث الإعلامي الى غير رجعة في المشهد الليبي … اننا ننتظر اعلام ليبي قوي متخصص متنوع يغطي اهتمامات الشعب وينقل صوته .
بـإختصار فإن كلمة دولة الرئيس في كلمته الاولى للشعب الليبي ” لاتتوقعوا المعجزات ” هي ايضاً تتنطبق على مؤسسات التلفزيون والراديو الوطني … فهم لن ينطلقوا الا بما كان لدى النظام السابق من استديوهات رثة ومعدات باليـة , ولكن ينبغي ان تكون الخطة على تطوير كامل شامل لهذه الاجهزة والمعدات لاننا لن نرضى بالاعلام الذي سيكتفي بان يحقق ادنى مطالب المشاهد … بل نريده كاملاً متكاملاً إذا امامكم مرحلة عسيرة يا من امسكتم زمام الامور في LRT .
Advertisements

ضع تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

WordPress.com Logo

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   / تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   / تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   / تغيير )

Google+ photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google+. تسجيل خروج   / تغيير )

Connecting to %s